جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

د ايهاب رجاء يكتب “للسوهاجية ” :   كيف تقى طفلك من شر التوحد

 

بقلم  أ . د / ايهاب رجاء :_

التوحد عرض ام مرض ….. ؟

يُعد اضطراب  التوحد مِن الأضطرابات التى ليس لها  علاج محدد يقضى علية كنزلة البرد مثلا  ولا يتم التخلص منه نهائيا  ولكن يمكن التعايش معة  ، ويعد التوحد اضطراب تطورى  عصبى بيولوجى معقد  .

فهو تطورى لارتباطة بمراحل التطور المبكرة للطفل وعصبى لأن منشأة الجهاز العصبى المركزى للمخ  وبيولوجى لأن يرتبط بمعظم الوظائف الحيوية والبيولوجية للجسم ومعقد بسبب تداخل عوامل كثيرة فية تختلف من حاله  لاخرى .

والتوحد اضطراب غير متماثل لايتشابة فية جميع الافراد الا فى السمات العامة ولكن مثل اى اضطراب يتراوح من البسيط الى المتوسط الى الشديد وتختلف نتائجة  تبعا للنظم العلاجية المتبعة .

الأسباب

ينتج اضطراب التوحد نتيجة التفاعل بين البصمة الوراثية والعوامل البيئية المكتسبة اى انة ليس مرتبط بأمرض  زيجات الاقارب  ولكنة يصيب الشخص المعرض أكثر لعدة عوامل :_

منها التدخل البشرى الغير المقصود للشفرة الوراثية مثل تنشيط التبويض او الحقن المجهرى وكل ماتتعرض له الام الحامل بداية من نزله البرد البسيطة انتهاء الى الاختلالات المناعية كالاصابة بالسكر والضغط ومشاكل الولادة من نقص اكسجين وولادة متعثرة ونزيف ولادة  والضغوط النفسية التى تتعرض لها الام اثناء الحمل  وكل ما يتعرض له حديث الولادة من صفراء مرتفعة ليست بالقصيرة  والرضاعة الغير طبيعية  والاستخدام المتكرر للمضادا ت الحيوية واسعة المجال والاصابات الدماغية المبكرة ومسبباتها المختلفة  .

اضافة الى العادات  الغذائية المبكرة  السيئة مثل تناول الطفل فى سنواتة الاولى للعصائر المصنعه وانواع الشيبسى والكراتية والكيكات المصنعة خارج المنزل الممتلئة بالمواد الحافظة والمضافات من النكهات والملونات الصاعية  وكذلك أمراض سوء التغذية والحرمان من العناصر الغذائية فى الفترة الحرجة لنمو المخ

بالاضافة الى  التحسس من بعض انواع الطعام مثل الكازين الموجود بمنتجات الالبان والجلوتين  الموجود بمنتجات القمح .

كذلك التعرض للملوثات البيئية خاصة المعادن الثقيلة مثل الالومنيوم  والرصاص  والذئبق  والزرنيخ والنيكل سواء فى الماء او الطعام وجميع انواع الميكياجات التى تستخدمها الام اثناء الحمل ايضا  توجد بها ملوثات وخاصة الانواع الرخيصة منها وكذلك استعمال ادوية غير موصى بها طبيا اثناء فترة الحمل .

.

والمواد المحتوية على مواد كربونية عضوية مثل مادة  ” البيسفينول  ”  واشهرها البلاستيك والنايلون  وكل ماهو مغلف برقا ئق الالومنيوم   .

.

يضاف الى ذلك العزله البيئية والاغتراب والتعرض المبكر لجميع الاجهزة التليفزيونية والترفيهية فى السنوات الثلاثة الاولى من العمر .

وهى تعد الفئات عالية المخاطر و الاكثرعرضة للاصابة بمرض التوحد الاولى

علامات تنذرباطراب التوحد الاولى خلال العام الاول من عمر الطفل

……………………………………………………………………..

تتمثل فى عصبية المزاج للرضيع وكثرة البكا ء بشكل متكرر مع اضطراب النوم وعدم انتظامة وغياب الابتسامة الاجتماعية عند عمر 4 شهور  وفقدان التواصل البصرى بين الرضيع والام وتأخرا لمناغاة وعد م الاستجابة للنداء وكأنة اصم واستمرار هذة الاعراض للعام الثانى والثالث اضافة الى القصور وعدم القدرة على بناء علاقات اجتماعية وجدانية مع اسرتة او الغرباء

قصور مهارات اللغة الاولية وعدم القدرة على الكلام فلا يستطيع نطق بابا او ماما أوتوظيفهما .

عدم القدرة على العاب الطفوله المبكرة كلعب الكرة او حتى مشاركة الاخرين وغياب اللعب الايهامى مع عدم القدرة على المحاكاة والتقليد  مع العصبية والبكاء والصراخ ونوبات الغضب الغير مبررة  , مع اضرابات النوم  وكذلك نمطية الطعام كتناول اطعمة مثل الجبنة والبطاطس والبنية , والرفض  المطلق للفاكهة .

والتقاط اشياء غريبةغيرصالحة للاكل قد تصل أحيانا لتناول برازة     ” اضطراب البيكا “.

 

وتأخر القدرة على اكتساب مهارات ما قبل الاكاديمى ” k . g  ”  كالعد على الاصاببع وتمييز الالوان اوحتى الاشارة باصبع السبابة للشىء المراد الوصول  الية والاكتفاء بأمساك يد الام والاب للذهاب الى الشىء او الوقوف امام الحمام او الثلاجة مثلا دون تحديد مايريدة  . مع تأخر مهارات التحكم فى الاخراج ” البول او البراز ” وللحديث بقية ان شاء الله متعكم الله بالصحة والعافية .

بقلم أ. د \ ايهاب رجاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وقد تم اكتشافها حديثاً، حيث أنه في الماضي لم يكن أحد يسمع عن مرض التوحد أو يعرف عنه شيئاً.ويتسبب في مرض التوحد خلل ومشكلة في النمو العصبي وذلك يؤدي إلى ضعف تعلم الطفل للُّغة وقلة تواصله مع من حوله. وسوف يلْحظ الأهل أنَّ طفلهم له عالمه الخاص به، وأنه لا يختلف كثيراً مع الأطفال -ولا حتى الكبار- ويهتم الطفل بأشياء محددة –فقط- ولا يثير انتباهه أي شيء كان.

 

 

ويبدأ الأهل بالانتباه إلى مشكلة طفلهم بعد بلوغه السنة الثالثة مِن عمره، ففي البداية قد يعتقدون أن السبب هو صغر عمر الطفل أو أنه يحتاج المزيد مِن الوقت كي يتعلم وينضج عقله أكثر.ولكن عندما يشاهد الأهل أطفال آخرون في عمر طفلهم أو حتى أصغر يتعلمون مهارات أكثر مِن طفلهم ويتكلمون بشكل أفضل، فإن ذلك سوف يجعلهم يشعرون بالشك في تصرفات الطفل ومحاولة التأكد ما إذا كانت هذه التصرفات طبيعية أم هي سبب لمرض ما. فيجب على الأهل أن يكونوا أكثر توعية معرفة بكافة الأمراض التي تصيب الأطفال في سن صغير كي يستطيعوا التعامل مع الطفل جيداً ويلجأوا لعلاجه إذا استدعى الأمر.إن مِن أهم الأمراض التي بدأت بالانتشار بين الأطفال في العصر الحالي هي مرض التوحد.فما هو مرض التوحد؟ وما هي أعراضه وأسبابه؟ وكيف يمكن علاج المرض؟

 

التوحد: هو عبارة عن خلل واضطراب في النمو العصبي للطفل ويظهر عادة لدى الطفل قبل بلوغ عمر الثلاث سنوات، وتختلف الأعراض مِن طفل إلى آخر.

وعند ظهور أعراض التوحد في البداية، قد لا ينبه الأهل لها كثيراً؛ لأنها تكون بسيطة ولكن مع الوقت تزداد الأعراض ويُصبح مِن الصعب التعامل مع الطفل، ولكن كلما اكتشف الأهل أعراض التوحد سريعاً كلما ساعد ذلك في معالجة الطفل بشكل أفضل وجعله يتعايش مع الناس بشكل أفضل ويكون قادر على خدمة نفسه –أيضاً-.ولكن إذا تأخر علاج الطفل؛ فسوف يؤدي ذلك إلى تمكن المرض منه، وسوف يواجه الطفل الكثير مِن الصعوبات في حياته عندما يَكبر ويحتاج للكثير مِن المساعدة مِن غيره عندما يريد فعل أي شيء.ويصيب مرض التوحد الأطفال الذكور أكثر مِن الأطفال الإناث بمعدل ثلاث أو أربعة أضعاف. ومِن أكثر أعراض التوحد الشائعة بين الأطفال والتي يجب الانتباه إليها جيداً هي:

 

 

 

أعراض التوحد

صعوبة التكلم بشكل طبيعي وتكرار نفس الكلمات.

عدم التواصل الاجتماعي مع الآخرين، وصعوبة التفاهم مع الطفل وتعليمه الصواب مِن الخطأ.

الاهتمام بأشياء محددة –فقط- وتكرارها باستمرار وعدم الاهتمام بتعلم أي شي جديد.

الصراخ الدائم والمتواصل وبسبب وبدون سبب.

 

وتبدأ أعراض التوحد بالظهور مِن عمر الستة أشهر وفي عمر السنتين أو الثلاث سنوات تكون واضحة جداً ويمكن تمييزها، ففي عمر الستة أشهر سوف تلْحظ أن الطفل لا يهتم بمن حوله أو يبتسم لهم، ولا ينتبه عندما تناديه باسمه أو حتى تلاعبه فسوف تلاحظ عدم استجابته لك أو لمن حوله. ولا يوجد سبب محدد لإصابة الطفل بالتوحد ولكن هناك أسباب مختلفة تسبب مرض التوحد للأطفال.

 

 

 

أسباب مرض التوحد

اضطراب في الجينات أو أي خلل فيها قد يسبب ذلك الإصابة بمرض التوحد.

اصابة أحد أفراد العائلة بمرض التوحد يؤدي إلى انتقال المرض عن طريق الوراثة.

مشكلة في تكوين الدماغ والجهاز العصبي.

 

فما زال السبب الرئيسي وراء مرض التوحد غير محدد حتى الآن، وذلك يثير مِن حيرة الأطباء بشكل كبير حول هذا المرض. ولا يوجد علاج محدد لمرض التوحد، ولكن يمكن مساعدة المريض على التخفيف مِن مضاعفات المرض في المستقبل ومساعدة المريض في الاندماج في العالم مِن حوله. وهناك العديد مِن طرق علاج مرض التوحد ولكن نتائجها تختلف مِن مريض إلى آخر.

 

 

 

طرق علاج التوحد

العلاج بالأدوية التي تركز على علاج المشكلة الموجودة في الخلايا العصبية ومحاولة السيطرة عليها وتخفيفها.

تعليم الطفل في مدارس خاصة بمرضى التوحد؛ كي يتم التعامل معهم بطريقة خاصة تساعدهم على التواصل مع غيرهم والتجاوب مع الأطفال الآخرين والاندماج مع العالم مِن حولهم والاستجابة لكافة المؤثرات المرئية والصوتية مِن حولهم.

علاج مشكلة النطق لدى الطفل وتعليمه كيفية النطق بشكل سليم والتحدث مع الآخرين والاندماج معهم.

اللجوء للعلاج بالطب البديل والذي قد يتجاوب معه بعض الأطفال وبعض الأطفال الآخرين قد لا يتجاوبون لهذا العلاج.

 

فعند ملاحظة أعراض التوحد على الطفل فيجب عدم التهاون والذهاب إلى الطبيب فوراً؛ كي يساعد الطفل في العلاج والتعايش مع هذا المرض والتقليل مِن أعراض هذا المرض بقدر المستطاع.فهناك بعض الأهالي عندما يلْحظون عدم انتباه ابنهم لهم وعدم اكتراثه لأي شيء مِن حوله، يعتبرون ذلك ذكاءً مِن الطفل وأنه يسمع مَن حوله ويقصد عدم الاستجابة كنوع مِن اللعب أو الذكاء.

 

 

ولكن لو تكرر ذلك الأسلوب كثيراً؛ فإنه يثير القلق والشكوك حول ما إذا كان الطفل فعلاً مصاب بالتوحد أم لا؟وخصوصاً عندما يكون الطفل ذكراً أو إذا كان هناك أي إصابات في العائلة أو أي أحد يعاني مِن اضطرابات عصبية، فإن ذلك سوف يزيد مِن احتمالية ظهور طفل مصاب بمرض التوحد.

 

 

فالكثير مِن الأطفال الذين يصابون بمرض التوحد ويتم اللجوء إلى علاجهم في سن مبكرة يساعدهم ذلك كثيراً في التعايش مع المرض والاستجابة إلى المؤثرات التي حولهم بشكل أفضل، والتكلم والنطق بطريقة أفضل مِن غيرهم مِن الأطفال الذين تأخروا في العلاج. وعند وجود طفل بالعائلة مصاب بالتوحد فيجب على الأبوين تثقيف أنفسهم جيداً حول كيفية التعامل مع الطفل وجعله يتعايش مع المرض بشكل أفضل، ويجب الأخذ بالنصائح التي يعطيها الطبيب لأهل المريض وذلك كي يساعدوه في معالجة هذا المرض. ويجب أن يهتم الأهل كثيراً بطفل التوحد ويجعلوه يشعر بالحب والحنان والأمان، فبالرغم مِن أن طفل التوحد يَظهر وكأنه انطوائي ولا يرغب في التعامل مع أحد ويحب الجلوس وحيداً، إلا أنه عندما يشعر بحب أبويه له واهتمامه به سوف يجعله يشعر بالتحسن أكثر وبالتفاؤل والتجاوب في العلاج أكثر مِن اهماله وتركه بحجة أنه لا يُحب أن يتواصل مع أحد.

 

 

فالكثير مِن الأهالي يقعون في هذا الخطأ، وهناك آباء لا يتحملون كثرة صراخ ابنهم وصعوبة التعامل معه، ويهملونه أو يوبخونه، ولكن هذا الأسلوب يزيد مِن حالة الطفل سوءًاً ويجعله أكثر عدوانية وكراهية لمن حوله وقد يجلعه يؤذي نفسه أو يؤذي الآخرين. فالحنان والحب وتفهم الطفل مهم وضروري –جداً- في مساعدته على التعايش مع المرض وجعله قادراً في المستقبل على التجاوب مع الآخرين والاعتماد على نفسه.

 

 

 

الخاتمة

لا بد على الوالدين التنبه لمثل هذه القضية وأن يجتنبا المشاكل الزوجية قدر المستطاع فكما نَعلم أن النفسية هي نصف العلاج وكلما كانت نفسية الطفل مرتاحة وكان سعيداً سوف يكون ذلك عامل ايجابي في علاج الطفل وتقدمه في العلاج بسرعة أيضاً، ولكن كلما كانت نفسية الطفل صعبة وكان يشعر بالحزن والاهمال وعدم تقبل الآخرين له فإن ذلك يزيد من حالته سوءاً ويجعل علاجه صعباً، وقد تتطور حالته للأسوأ مع مرور الوقت ويصعب السيطرة عليه في المستقبل؛ لأن ذلك قد يجعل منه شخص عدواني أو أن يعاني مِن التخلف العقلي.


جميع الحقوق محفوظة 2017 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها