جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

التقارير الهندسية المضروبة وراء ظاهرة ميل الأبراج السكنية بسوهاج

 

 

 

كتب – محمد راغب  أبوخضرة:

ظهرت فى الآونة الأخيرة بمحافظة سوهاج ظاهرة ” ميول بعض الأبراج السكنية ” بعد فترة بسيطة من عملية البناء أو قبل الانتهاء من استكمالها وذلك له أسباب عديدة ،يقول الدكتور”  محمد محمود عمران  ” رئيس قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة جامعة سوهاج  يجب على راغبى البناء سواء برج سكنى أو أى منزل مهما كانت عدد أدواره ، عمل تقرير تربة وأساسات فعلىة بواسطة استشارى متخصص فى الهندسة الجيوتقنية ، حيث نرى أن معظم الأبراج التى تتم بدون عمل تقارير فعلية ، من متخصصين ، فى الهندسة الجيوتقنية وذو خبرة وسمعة طيبة حيث يلجأ أصحاب الأبراج إلى إغفال هذه التقارير توفيراً للمال ، أو عدم دراية كافية للمهندس القائم بالعمل بمدى أهمية هذه التقارير .

وأضاف الدكتور ” محمد ” بأنه  أحياناً يقوم أصحاب هذه الأبراج بعمل تقارير مضروبة لا تمت للواقع بشئ وأحياناً يقوم بعملها مهندسين غير متخصصين ، مما يؤدى إلى حدوث كوارث اقتصادية واجتماعية كبيرة.

ويكمل الدكتور” محمد ” حديثه قائلاً بأننى أنصح أصحاب هذه الأبراج بعمل تقرير تربة وأساسات فعلية بواسطة استشاريين متخصصين فى هذا المجال وذوى سمعة طيبة بحيث تتطابق هذه التقارير مع مواصفات الكود المصرى لميكانيكا التربة والأثاثات وذلك من حيث عدد الجسات ، وأعماقها ، وكذلك التصميم الجيد لخوازيق سند الجار حيث إنه تلاحظ فى الأونة الأخيرة بأن معظم الأبراج التى تم بناؤها فى المحافظة أدت إلى تدمير المنازل المحيطة بها وهذا يرجع أساساً إلى عدم الفهم الدقيق لوظيفة خوازيق سند الجار حيث ، أن معظم المهندسين يظنون بأن الوظيفة الوحيدة لهذه الخوازيق هى سند الجار ، ولكن توجد وظيفة أخرى وهى عدم تأثير إنشاء البرج على المبانى المجاورة .

وأضاف الدكتور محمد بأنه يجب على جميع مجالس المدن التى تعطى تراخيص إنشاء هذه الأبراج ، التحرى الدقيق من الاستشارى المعد لتقرير التربة والأساسات بأنه متخصص فى هذا المجال ولا تقل خبرته عن 25 عاماً ، وذلك بطلب شهادة تسجيله كاستشارى فى هذا المجال .

وأشار إلى ضرورة اعتماد تقارير التربة والأساسات من النقابة ، على أن تكون هذه التقارير معدة بواسطة استشارى متخصص فى هذا المجال وخبرته لا تقل عن 25 عاماً ، كما أنه لا بد من تبنى مشروع التخصصات الدقيقة فى مجال الهندسة كمجال الطب على أن يكون هناك ممارس واخصائى واستشارى ويُحدد نوعية عمل كلاً منهما فى مجال العمل الهندسى ، كما يساعد ذلك المواطنون على معرفة ما يناسب أعمالهم من هذه التخصصات لأن معظم المواطنون يعتبرون أى مهندس هو قادر على عمل كل شئ ، وهذا يضر بمصلحة الوطن وبالاقتصاد القومى .

وأضاف بأنه يجب على الدولة بأن تقوم بإصدار قانون يزيد من مدة الضمان العشرى لتكون على الأقل 30 سنة ، حيث أن مدة الضمان العشرى المحددة حالياً مدة غير كافية لضمان جودة الأعمال .


جميع الحقوق محفوظة 2017 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها