جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

د. مصطفى الفقى المدنى والعسكرى

 

بقلم/ مصطفى الفقى : ـــــ

لا يدرك الكثيرون أن الفارق بين «المدنى» و«العسكرى» يكاد يكون شكليًا، فالكل مواطنون ينتمون إلى شعب واحد ويتعاملون وفقًا للمناخ السياسى السائد والروح الاجتماعية، ومن الأحرى أن نقول إن هناك حياة «عسكرية» وأخرى «مدنية» لا أن نقول هذا «مدنى» وذاك «عسكرى»، إذ إنه عندما يخلع العسكرى زيه الرسمى فإنه مواطن له نفس الحقوق السياسية وعليه نفس الواجبات الوطنية والالتزامات القانونية، ولو نظرنا إلى «الولايات المتحدة الأمريكية»، على سبيل المثال، لوجدنا أن معظم رؤساء الدولة قد خدموا فى الجيش الأمريكى نظاميين ومتطوعين، ولا أقول أيضًا مجندين، فالجيش جزءٌ من الشعب منوط به حمايته والدفاع عنه والتعبير عن إرادته والوقوف أمام أية محاولة لسرقة هويته أو العبث بكيانه.

الأقسام: مقالات وآراء

جميع الحقوق محفوظة 2022 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها