جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

الشاعر محمد الردان يكتب رفقا بالمعلم

 

يقلم الشاعر / محمد الردان

رفقاً بالمعلم
أن المعلمَ نبــراسٌ لأمتِــــــــــــــــــهِ يهدي إلى الحق فيها كلَ حيرانِ
ليستْ مهمتُـــــــه ، تلقيــنُ معرفـــةٍ في منهجٍ جامدٍ أو حشـــوِ أذهانِ
لكنْ رســـــالتُهُ ، إســـــــــعادُ بيئتَـهِ بما يُــــــــزودُ من علمٍ و عرفانِ
فهو العظيمُ ، الذي يبني لأمتــــــــهِ جيلاً يُكــــــافحُ في جدٍ و إحســانِ
و هو العظيمُ ، الذي يبغي تفوقًنَــــا من الحيــــــــــاةِ بهذا العالم الفاني
يُرســي قواعدَ أمجادٍ ، و يرفعُهـــا تطاولُ النجم ، لا تدنو لنقصـــــانِ
عظيـمٌ ، لا يُســـامى ، في شهامتهِ حزمٌ و عزمٌ ، مع رفقٍ و تحنـــانِ
—————————————————————-
كواكبَ العلمِ ، جِِدوا نحو غايتــكم ليسَ الفلاحُ لوانيٍ ، غيرِ يقظــــانِ
شِـــدوا الســــواعدَ في عزمٍ لعلكمُ أن تنقذوا الجيلَ من جورٍ و طغيانِ
و حاربوا الجهلَ أنى كانَ و انتشروا بمشـــعلِ النـورِ من ركنٍ لأركانِ
لســتمْ ضيوفاً ، فدارً العـلمِ داركمُ إخوانيَ الأحبابُ من قاصٍ إلى داني
يا من تصنعون المجدَ ليسَ يصرفنا بـاغٍ من الإنسِ أو طـاغٍ من الجانِ
————————————————————–
يا مصرُ ، يا قِبــلةَ الدنيا و كعبتًها أنا جنودُكِ ، نغشــــــــــى كلَ ميدانِ
إنْ ثارتِ الحربُ ، خُضناها جبــابرةً نأبى الهوانَ و لا نرضى بخذلانِ
عُفنا المذلةَ في الدنيا ، و حكمتنـــا عزُ الحيـــاةِ و عزُ الموتِ ســـــيانِ
و في الســـــــلامِ لنا صرحٌ تُشــيدُهُ أيدي البُنـــاةِ ، بإحكامٍ و إتقـــــــانِ
لا عيبَ فينا ، ســـــوى أنا فراعنةٌ عرْبٌ ، حماةُ حضــاراتٍ و أديــانِ


جميع الحقوق محفوظة 2019 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها