جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

أبو مجاهد يكتب : ” العيد القومي لمحافظة سوهاج .. تاريخ وآمجاد “

بقلم / منصور محزم مجاهد

مما لا شك فيه أن شهر أبريل يمثل حالة فريدة وعظيمة للمصرين عامة ولأبناء  سوهاج علي وجه الخصوص ، فمحافظة سوهاج تحتفل كل عام بعيدها القومي في هذا الشهر وتحديدا اليوم العاشر من شهر أبريل أيضاً فمصر جميعها تحتفل بالعيد القومي لها وهو تحرير أرض سيناء واستردادها من أيدى المحتل الإسرائيلي ففي عام 1982 وتحديداً يوم الخامس والعشرين من شهر أبريل من ذاك العام تم رفع العلم المصري علي أرض الفيروز والسلام مدينة شرم الشيخ .

وتعالوا سويا وخلال الأسطر القليلة المتبفية معناً نستعرض إنتصارات أهالي سوهاج علي الفرنسيين في شهر أبريل ونرجئ الحديث عن ذكري تحرير سيناء للبرنامج الإذاعي القادم بأذن الله تعالي .

فبمجئ المحتل الفرنسي عام 1798م بحملته بقيادة نابليون بونابرت إلي أرض المحروسة التي كانت تقبع تحت الحكم العثماني وسيادة الباب العالي في الأستانة والمماليك كان يديرون شؤونها الداخلية بحثاً عن المطامع والمغارم الذاتية والشعب المصري صاحب الأرض ينظر إلي المستعمر الثلاثي ” العثماني والمملوكي والفرنسي ” ويبحث عن منقذ له يوحد جبهته ويقوده للأنتصار علي الأستعمار

الخلاصة فقد اندلعت ثورات عارمة في جميع أرجاء المحروسة في الدلتا والوجه البحري والوجه القبلي “أهالي الصعيد ” وما يهمنا الآن هو إنتصارات أهالي محافظة سوهاج علي الحملة الفرنسية وذلك عندما أراد الفرنسيين القضاء علي الثورة في الصعيد فحدثت مواجهات ومعارك بعدد من المدن التي كانت تتبع مديرية جرجا في ذلك الوقت ومن أبرز تلك المعارك ” معركة سوهاج يوم 3 يناير ومعركة طهطا يوم 8 يناير ومعركة الصوامعة يوم 5 مارس ومعركة برديس يوم 6 أبريل ومعركة جرجا يوم 7 أبريل ومعركة جهينة يوم 10 أبريل وكانت هي المعركة الفاصلة ، فقد امتلئت الشوارع بجثث القتلي الفرنسيين والشهداء من أبناء محافظة سوهاج ” .

وفخراً واعتزاز وكوني ابناً من أبناء قرية بناويط ” تلك القرية العريقة تاريخا وحضارة والتي تبعد عن مدينة جهينة حوالي 3 كم شرقاً ” فيذكر التاريخ الدور الحيوي والبارز لشجاعة وبطولة أهالي قرية بناويط فقد كان لهم دوراً بارزا في مساندة الثورة والقتال بجانب أهالي جهينة ، فالجميع يذكر أن الأجداد كانوا يقصون عليهم كيف ساند آبائهم وآجدادهم الثوار في حربهم ضد المحتل الفرنسي عندما أرادوا دخول مدينة جهينة ، ولقد أستمرت المعارك حتي أرغمت القوات الفرنسية علي الرحيل ومن هنا كان أختيار المحافظة ليوم العاشر من أبريل ليكون عيداً قومياً تحتفل به محافظة سوهاج كل عام .       

فكل عام ومصرنا العظيمة الغالية وشعب سوهاج العظيم الأبي بألف خير


جميع الحقوق محفوظة 2019 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها