جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

أشهر أربعة استراتيجيات مربحة في تداول الأسهم

متابعة/ محمد عبد الخالق 

أشهر أربعة استراتيجيات مربحة في تداول الأسهم

قبل البدء في تداول الأسهم، لابد أن يكون لديك خطة تداول وهي ببساطة المخطط لكيفية إدارة تداولك، وتشمل الاستراتيجيات الخاصة بك والمبلغ الذي يمكنك المخاطرة به في التجارة وأية ارشادات أخرى مثل الحد الأقصى للخسائر أو الحد الأقصى للخسائر اليومية.

هناك العديد من استراتيجيات تداول الأسهم التي يمكن استخدامها للذين يرغبون في تحقيق ربح لمحفظتهم الاستثمارية خاصة، ولكن من خلال اتباع بعض القواعد البسيطة يمكنك تحسين فرص تحقيق الربح في تجارة الأسهم بشكل كبير.

التداول النشط

يعتبر التداول النشط استراتيجية شائعة وتحظي بشعبية كبيرة خاصة مع وجود وسطاء مثل ايزي ماركتس تتيح تداول الأسهم من خلال العقود مقابل الفروقات والمقصود بها بيع وشراء الأوراق المالية بناءً على حركات قصيرة الآجل للاستفادة من تحركات الأسعار على مخطط الأسهم على المدى القصير، وتحتوي على العديد من الاستراتيجيات الهامة والمعروفة، تختلف العقلية المرتبطة باستراتيجية التداول النشط عن الاستراتيجية طويلة الآجل لشراء الأسهم والاحتفاظ بها لشهور أو سنوات، على أمل أن تؤثر التغييرات في الأداء الأساسي للشركة في النهاية على تقييم السوق.

استراتيجية التداول اليومي

يعتبر من أشهر أساليب التداول، وكما يوحي اسمه، فهو طريقة لشراء الأوراق المالية وبيعها في نفس اليوم، يتم اغلاق المراكز في نفس اليوم الذي يتم فيها فتح الصفقة، ولا يتم الاحتفاظ بأي وضعية بين عشية وضحاها.

تقليديًا، يتم التداول اليومي من قبل المتداولين المحترفين مثل المتخصصين أو صناع السوق، ومع ذلك فتح التداول الإلكتروني امكانية التداول اليومي للمبتدئين.

استراتيجية موقف التداول

في الواقع، يعتقد الكثيرين أن استراتيجية موقف التداول هي استراتيجية شراء واحتفاظ وليست تجارة نشطة، حيث يتم استخدام الرسوم البيانية طويلة الآجل في أي مكان من اليوم حتي شهر، بالاقتران مع طرق أخرى لتحديد اتجاه السوق الحالي، قد يستمر هذا النوع من الاستراتيجيات عدة أيام إلى عدة أسابيع وأحيانًا أطول استنادًا على الاتجاه.

يبحث متداولو الاتجاه عن ارتفاعات أعلى متتالية أو مستويات منخفضة متتالية لتحديد اتجاه الأصل من خلال القفز على الموجة، ويهدف متداولو الاتجاه إلى الاستفادة من كلا من الاتجاه الصعوديوالهبوطي لحركات السوق، كما أنهم يبحثوا عن اتجاه السوق، لكنهم لا يحاولون التنبؤ بأي مستويات للسعر، عادةً ما يقفز متداولو الاتجاه على الاتجاه العام بعد تحديده وعندما يكسر الاتجاه عادةً ما يغادروا المركز، وهذا يعني أنه في فترات التقلب الشديدة في السوق، يكون التداول في الاتجاه أكثر صعوبة.

استراتيجية سوينغ (التداول المتأرجح)

عندما ينكسر الاتجاه يدخل المتداولون للتداول بهذه الاستراتيجية، عادة ما يكون هناك تقلب في الأسعار حيث يحاول الاتجاه الجديد ترسيخ نفسه، ويقوم المتداولون بالشراء أو البيع عندما يبدأ تقلب الأسعار، عادةً ما يتم الاحتفاظ بتداولات سوينغ لأكثر من يوم فقط.

غالبًا ما يُنشئ متداولي سوينغ مجموعة من قواعد التداول بناءً على التحليل الفني أو الأساسي، وذلك بهدف تحديد وقت شراء الأوراق المالية وبيعها، وعلى الرغم من أنها لا يجب أن تكون دقيقة إلا أنها تحتاج إلى سوق يتحرك في اتجاه واحد أو آخر.

استراتيجية الاسكاليب

هي واحدة من أسرع الاستراتيجيات التي يستخدمها المتداولين، التي تهدف إلى استغلال فجوات الأسعار المختلفة الناتجة عن فروق أسعار العرض وتدفقات الطلبات، تعمل هذه الاستراتيجية بشكل عام عن طريق جعل الاسبريد أو الشراء بسعر العرض والبيع بسعر الطلب لاستلام الفرق بين نقطتي السعر، يحاول المتداولين الاحتفاظ بمراكزهم لفترة قصيرة مما يقلل من المخاطر المرتبطة بالاستراتيجية.

بالإضافة إلى ذلك، لا يحاول متداولي استراتيجية سوينغ استغلال الحركات الكبيرة أو نقل الكميات الكبيرة، بدلًا من ذلك، يحاولون الاستفادة من الحركات الصغيرة التي تحدث بشكل متكرر.

ونظرًا لأن مستوى الأرباح في التداول بهذه الاستراتيجية صغير، فيبحث المتداولون عن أسواق أكثر سيولة لزيادة وتيرة تداولاتهم.

 

 

 

 


جميع الحقوق محفوظة 2020 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها