جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

تطعيم 16.7 مليون طفل في الحملة القومية ضد شلل الأطفال

متابعة / عزالدين عطالله :-
 
أعلنت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، الانتهاء من تطعيم 16 مليونا و694 ألفا و238 طفلًا في الحملة القومية للتطعيم ضد مرض شلل الأطفال للمصريين وغير المصريين “المقيمين على أرض مصر”، من عمر يوم حتى 5 سنوات بالمجان، لافتة إلى أنّ الحملة بدأت بجميع محافظات الجمهورية الأحد الماضي وانتهت امس.
 
وتأتي تلك الحملات في إطار رؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي للنهوض بالصحة العامة والمجتمعية، التي تساهم بشكل فعال في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 
وأوضح الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي في بيان له، أنّ الحملة القومية ضد شلل الأطفال كانت تستهدف 16.5 مليون طفل تقريبًا، ونجحت الحملة في تخطي المستهدف بنسبة تغطية وصلت لـ100.6%.
 
ولفت إلى أنّ التطعيم في الريف كان يتم من منزل إلى منزل للوصول إلى الأطفال المستهدفين، أما المدن فالتطعيم بها تم تنفيذه من خلال فرق متحركة تجوب الشوارع مع وجود فرق ثابتة في المراكز الصحية، ومكاتب الصحة، والوحدات الريفية، ومراكز رعاية الأمومة والطفولة.
 
وأضاف عيد أنّه تم وضع فرق ثابتة بجوار المساجد والكنائس والنوادي والأسواق، ومحطات القطارات ومترو الأنفاق، ومواقف سيارات السفر والحدائق العامة، لافتًا إلى مشاركة نحو 90 ألف فرد من الأطقم الطبية بالحملة، جرى إعدادهم وتدريبهم بشكل جيد لتنفيذ الحملة القومية ضد شلل الأطفال.
 
وقال عيد إنّ الحملة قامت وفرت أكثر من 3300 سيارة لنقل فرق التطعيم إلى مواقعهم طوال الـ4 أيام فترة تنفيذ الحملة، لافتا إلى متابعة أعمال الحملة يوميًا للتأكد من الوصول إلى المستهدف المطلوب وتذليل أى صعوبات قد تواجه فرق الحملة، من خلال الغرفة المركزية بالشؤون الوقائية بالوزارة.
 
وأكد عيد أنّه تم تسجيل آخر حالة شلل أطفال في مصر عام 2004، كما أعلنت منظمة الصحة العالمية أنّ مصر خالية من المرض عام 2006، ورغم ذلك تنفذ وزارة الصحة والسكان حملات قومية سنوية لرفع الحالة المناعية للأطفال أقل من 5 سنوات ولرفع المناعة بين الأطفال غير المصريين الوافدين من البلاد التي يتواجد بها مرض شلل الأطفال، لاستمرار الحفاظ على مصر خالية من المرض.
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة 2020 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها