جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

وزير التعليم: بداية من الخريف المقبل ستكون هناك حلول لكل من لا يستطيع الدخول على الإنترنت

 
متابعة/ محمد ابوضويه :-
شرح الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم ، تفاصيل المنصة الإضافية أدمودو”، موضحا أنها ستكون فى كل مدرسة فى مصر من مدارسنا الحكومية من أجل تواصل الطالب مع المعلم تحت إشراف ولى الأمر بشكل مباشر، على فصل افتراضى يوازى الفصل الحقيقى فى المدرسة فالطالب سيجد نفسه فى نفس الفصول التى كانت فى المدرسة، موضحا أن أدمودو جزء من منظومة التعليم الجديدة والوزارة مهتمة بها فى الفترة الحالية والسنوات المقبلة.
 
وأوضح أن الدولة تفكر بداية من الخريف المقبل أن يكون هناك حلول لكل من لا يستطيع الدخول على الإنترنت، مشيرا إلى أن الدخول على المنصة الجديدة يتم من خلال إنشاء حساب على المنصة ثم يدخل الطالب على أيقونة ” أبدا” ثم يدخل على صفحة جديدة على نفس المنصة، ثم يضغط على كلمة أدمودو” بعد الحصول على رمز الفصل من المدرس بتاع الفصل، وفى هذه الحالة إما أن يكون الطالب عضوا فى المنصة الإلكترونية ادمودو فيتم التسجيل مباشرة بالاسم وكلمة السر وفى حالة ما لم يكن الطالب عضوا فى ادمودو ولم يكن له حساب يتم إنشاء حساب، كما يستطيع الدخول إذا كان هناك حساب على جوجل.
 
وأكد الوزير، أنه فى حالة إنشاء حساب جديد سيتم تحديد من يرغب فى التسجيل سواء كان معلما أو طالبا أو ولى أمر ولكل فئة من هؤلاء له مركز مختلف سواء معلم أو طالب، وعند تسجيل الطالب سيطلب منه تسجيل اسم العائلة ثم رمز الفصل وهو الذى يحصل عليه الطالب من المدرسة، ثم يختار كلمة السر واسم المستخدم وبعدها يدخل الطالب على السيستم، قائلا: مهمة الدخول على ادمودو سهلة جدا.
 
وأشار الوزير إلى أن الدخول على ادمودو يظهر للطالب الفصول ويبدأ التواصل بين الطلاب والمعلمين، ويستطيع الطالب تكوين مكتبة خاصة به من فيديوهات وواجبات وخلافة فى حقيبة الضهر الموجودة على منصة ادمودو، ويستطيع معلم الفصل إدارة المنصة والفصول الافتراضية، مؤكدا أن دور المعلم مهم جدا فى تحميل المواد على المنصة وفى التوجيه والإرشاد.
 
وكشف الوزير أنه سيتم توفير إرشادات لاستخدام موقع ومنصة ادمودو بشكل أكبر ودليل للطالب، وأيضا إرشادات موازية لمنصة البث المباشر بالإَضافة إلى القنوات التعليمية.

جميع الحقوق محفوظة 2020 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها