جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

الدولة تنصر القانون وتستعيد هيبتها في سوهاج .. وقصة برج جرجا الشهير

كتبت / ناهد فهمي ” منقول ”

بدأت محافظة سوهاج اليوم، السبت، في تنفيذ قرار إزالة برج جرجا الشهير جنوب المحافظة، في تأكيد واضح على هيبة الدولة وفرض سيادة القانون.

ويعد برج جرجا مثالا صارخا للإهمال وعدم تنفيذ قرارات الإزالة الصادة رغم صدور 12 قرار إزالة للبرج خلال 9 سنوات، بعد أن تم تشييده في أعقاب ثورة 25 يناير.

اللواء طارق الفقي، محافظ سوهاج، أصدر تعليماته المشددة لجميع الأجهزة بضرورة إزالة البرج في أسرع وقت، وتم دراسة عدة سيناريوهات لتنفيذ الإزالة، منها التفجير بالديناميت، واستقر الرأي على تنفيذ الإزالة بشكل يدوي، لوجود خطورة في استخدام الديناميت.

وأنشئ برج جرجا في عام 2011 وتم تشييده على أملاك الري، وتعدي صاحب البرج على حرم الطريق، وتم تزوير أوراق تفيد بأن الأرض المقام عليها البرج هي أملاك خاصة.

التحقيقات التي جرت أثبتت تورط عدد من الموظفين في مجلس مدينة جرجا، وتمت إحالتهم للنيابة العامة وصدرت أحكام قضائية بحقهم، ليتم في النهاية تطبيق القانون والبدء في إزالة البرج.
وقاد اللواء طارق الفقي، محافظ سوهاج، اليوم، يرافقه اللواء حسن محمود، مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج، حملة مكبرة لإزالة أحد الأبراج المخالفة بمدخل مدينة جرجا بارتفاع 11 طابقا، بحضور الدكتور أحمد سامى القاضى، نائب محافظ سوهاج، واللواء عصام الليثى، السكرتير العام للمحافظة، وعلى أبو عقيل، رئيس مركز ومدينة جرجا، وعدد من القيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة.

وأكد محافظ سوهاج أنه لا أحد فوق القانون، ولن نسمح بالتعدي على أملاك الدولة وحق الشعب، مشددا على تطبيق القانون بكل حسم وعدم التهاون مع أي حالات تعدي، واتخاذ جميع الإجراءات القانونية الرادعة والتصدي بكل قوة وحزم ضد محاولات البناء المخالفة بدون ترخيص.

وقال “الفقى” إن البرج سوف يتم هدمه بدءا من اليوم السبت بإزالة الطوابق من الحادى عشر إلى السابع يدويا عن طريق عمال الهدم، ثم تتم عملية الإزالة باستخدام المعدات اللازمة والشاكوش، حتى إزالة المبنى بالكامل حتى سطح الأرض، ورفع الأنقاض، مشيرا إلى تحميل المتعدي التكلفة الخاصة بعملية الإزالة.


جميع الحقوق محفوظة 2020 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها