جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

تقرير لجنة جامعة سوهاج حول احتمالية العثور علي غاز طبيعي او بترول بجرجا

متابعة / عزالدين عطالله:-
اعلنت اللجنة المشكلة من جامعة سوهاج برئاسة الدكتور أحمد عزيز رئيس جامعة سوهاج لفحص اسباب حريق مركز جرجا الذي اشار البعض الي انه من المحتمل أن يكون مصدر غاز طبيعي او بترول الي ان المنطقة التى يقع فيها البئر تحتوى على نوعين من التكوينات الصخرية تتراوح أعمارها بين الاول الزمن الثالث (الأيوسين) هذا التتابع متكون درنكه ويتآلف من صخور الحجر الجيري الأحفوري وهى رسوبيات من أصل بحرى وتتكون من رواسب جيرية سميكة تحوى العديد من الشقوق والكسور، ويتراوح سمكها ما بين 130 و 200 متر .
وتتابع الزمن الرابع(البليو- بليستوسين)، وتشمل متكون أرمنت ويتألف من فتاتيات سليسية دقيقة (الرمل ، الغرين ، الطين)، يتداخل معها رواسب رملية متوسطة الى خشنة الحبيبات تزداد في السمك إلى أسفل، ويعلوها غطاء من الحجر الجيري الكيميائي (الترافرتين) وهى رسوبيات تكونت في بحيرات ضحلة أثناء مراحل تكون نهر النيل، ويتراوح سمكها ما بين 100 و 200 متر .
وتوضح اللجنة ان دراسة قد اجريت سنة 2001 على منطقة غرب سوهاج ابتداءا من الكوامل شمالا الى اولاد سلامة جنوبا عن طريق فريق عمل من قسم الجيولوجيا وقد تبين من هذه الدراسة احتمالية تواجد خزانات بترولية نظرا حوض ترسيبي عميق حيث ان سمك الغطاء الرسوبى يتراوح ما بين 1200 الى 1500 م وكذلك وجود تراكيب جيولوجية تحت سطحية مثل الفوالق العادية والطيات المحدبة التى تعتبر من اهم المصايد البترولية.
وذكرت اللجنة انه قد تبين ان النيران قد اشتعلت فى غاز كان متواجدا تحت ضغط مع وجود كميات من المياه المحيطة به .
كما اوضحت اللجنة ان هناك احتمالين لوجود هذا الغاز
الاحتمال الاول:
هو تسرب غازي من مكمن هيدروكربونات احتمالية تواجده فى صخور الطفلة الزيتية التى تتبع متكون الداخلة التابعة للزمن الطباشيرى العلوى والتى تقع على عمق 600 الى 800 متر تقريبا وقد يتحث تسرب الى اعلى خلال الشقوق والفواصل في الصخور التي تعلوه وتتجمع فى طبقات الحجر الرملى الخاصة بالزمن الرابع الى ان وصل الى الموقع المشار اليه وهو بالتالي غاز من اصل بترولي ولا بد ان يتكون من الغازات البترولية الطبيعية.
والاحتمال الثاني
هو غاز ناتج عن تحلل مواد نباتية واشجار دفنت من ملايين السنين على عمق حوالى 200 متر تحت سطح الارض وهو غاز الميثان CH4 المصاحب للرواسب الفحمية، وهو غاز سريع الاشتعال، وعندما كانت البريمة تحفر وصلت درجة الحرارة الى اكثر من 50 درجة مئوية . علاوة على الحرارة الناتجة عن الاحتكاك، ادت الى انفجار هذا الغاز، كما يحدث فى مناجم الفحم. مما ادى الى طرد المياه الموجودة معه بمجرد وصول ثقب الحفار اليه، وهذا الغاز ليس من الغازات البترولية الطبيعية .
وعلى هذا اوصت اللجنة بما يلي
سرعة حفر بئران اختباريان باتجاه الجنوب الموازى له واتجاه الغرب ناحية الهضبة من البئر المشار اليه وذلك لوصف العينات الصخرية اللبية وصفا دقيقا ومراقبة احتمالية تواجد الغاز بها و عمل مسوحات سيزمية انعكاسية عميقة من خلال شركات البترول لدراسة التتابع الطبقي بدقة وكذلك التراكيب الجيولوجية تحت السطحية وامكانية تواجد الهيدروكربونات بها
 
 
 
 
 
١٬٦١٥
الأشخاص الذين تم الوصول إليهم
١٦٩
التفاعلات
ترويج المنشور
 
١٧
تعليق واحد
٤ مشاركات
أعجبني

 
تعليق
 
مشاركة
 
 

جميع الحقوق محفوظة 2020 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها