جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

عالم كبير يحذر: “المرض X” قد يضرب البشرية قريبا.. مميت وأسوأ من كورونا

متابعة / عزالدين عطالله :-
حذر عالم من أن يضرب العالم قريبًا مرض قاتل آخر يسمى “المرض X”، ذلك في الوقت الذي بدأ انبعاث الأمل بنهاية كابوس فيروس كورونا، بقيام عدد من الدول في أنحاء العالم بحملات تطعيم شعوبها ضد فيروس كورونا.
 
ومن المحتمل أن ينتشر المرض بسرعة مثل COVID-19 ومميتًا مثل فيروس الإيبولا، وفقًا للبروفيسور جان جاك مويمبي تامفوم، الذي ساعد في اكتشاف فيروس الإيبولا في عام 1976.
 
ووفقًا لموقع “boldsky” أطلق البروفيسور تامفوم جرس الإنذار من احتمال اكتشاف المزيد من الأمراض الفتاكة في المستقبل القريب وقد تظهر فيروسات قاتلة جديدة من الغابات الاستوائية المطيرة في إفريقيا، قائلًا إنه في حين أن “المرض X” افتراضي، إلا أنه قد يكون مميتًا وقد يؤدي إلى الدمار في جميع أنحاء العالم.
 
وأوضح تامفوم لشبكة CNN أن المزيد من الأمراض التي يمكن أن تهدد الحياة يمكن أن تنتقل من الحيوان إلى البشر، مشيرًا إلى أن أمراض مثل الحمى الصفراء والإنفلونزا وداء الكلب وداء البروسيلات وداء لايم قد قفزت جميعها من الحيوانات إلى البشر وأدت إلى تفشي الأمراض، مما تسبب في أوبئة، منوهًا بأن الأوبئة المستقبلية قد تكون أسوأ من COVID-19.
 
وتم الإبلاغ عن حالة يشتبه في إصابتها بالمرض X في Ingende ، بجمهورية الكونغو الديمقراطية، عندما ظهرت على امرأة أعراض مبكرة من الحمى النزفية، ويخشى الأطباء من أنها قد تكون علامات على “المرض X” ، والذي يمثل أمراضًا غير متوقعة وغير معترف بها من المحتمل أن تتبع جائحة COVID-19 وتسبب مشاكل في جميع أنحاء العالم قريبًا، وخضع المريض لاختبار الايبولا لكن النتائج جاءت سلبية، وما يثير القلق الآن هو أن التقارير أشارت إلى أن العامل الممرض الجديد يمكن أن ينتشر بسرعة COVID-19.
كما حذر دادين بونكول، الذي كان يعالج المريض بأعراض الحمى النزفية، من مسببات الأمراض الجديدة التي يمكن أن تنشر “المرض X” على غرار COVID-19، وقال بونكول لشبكة سي إن إن: “إنه خوف علمي مبني على حقائق علمية”، مضيفًا أن البشرية بحاجة إلى الخوف لأن كلا من الإيبولا و COVD-19 لم تكن معروفة من قبل للبشرية.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أدرجت بالفعل “المرض X” ضمن الأمراض ذات الأولوية قبل بضع سنوات، ودعت إلى اتخاذ تدابير عاجلة لتسريع البحث والتطوير لمعالجته، كما تم تضمينه في المراجعة السنوية لعام 2018 لمخطط البحث والتطوير، وهي قائمة طورتها منظمة الصحة العالمية لتحديد وتحديد أولويات وتسريع البحث والتطوير للأمراض التي تفتقر إلى الأدوية أو اللقاحات الفعالة وتشكل مخاطر على الصحة العامة.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية في ذلك الوقت: “يمثل المرض X المعرفة بأن وباء دولي خطير يمكن أن يكون سببه عامل ممرض غير معروف حاليًا أنه يسبب مرضًا بشريًا”.
 
 

جميع الحقوق محفوظة 2021 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها