جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

أشرف المراغي يكتب.. الصعيد وطموح أكبر على صعيد التنمية


 
بقلم: اشرف المراغي

الصعيد هو المكون الأساس للحضارة المصرية الذي وفدت منه كل الدعوات للتنوير أمثال الدكتور طه حسين والعقاد والمراغي وجمال عبدالناصر، فالصعيد قدم نماذج مبهرة للوطن وأسهم أبناؤه في تاريخ مصر، وسبقهم كثيرون على مر تاريخ مصر القديم، كما يضم الصعيد إرث تاريخي عريق منذ عهد الفراعنة، والدولة المصرية لم تنعزل يوما عن الواقع في صعيد مصر، بل أولت كل الأنظمة المتعاقبة هذه البقعة من أرض مصر اهتماما كبيرا، رغم الصعوبات التي كانت دائما ما تواجهها، بتطبيق آليات وخطط للنهوض بأبناء الصعيد.

بعد مرور عقدين من القرن الواحد والعشرين، قفز الصعيد قفزات هائلة على صعيد التنمية والتنوير لأبنائه، لكن على الرغم من هذه النقلة المتميزة، إلا أبناء الصعيد يطمحون في المزيد من التطوير والتقدم، لكل محافظاته، بإقامة مشروعات تنموية كبرى لتستغل فيها مواهب أبنائه، فإجمالي الانفاق في الصعيد وصل لرقم 345 مليار جنيه منذ عام 2008 وهو رقم ضخم، لكن مازال أهل الصعيد يطمحون في ما هو أفضل من ذلك، وفي ذكرى ثورة 30 يونيو، نتمنى من الدولة أن تضخ مزيد من الأموال في محافظات الصعيد خاصة في القرى النائية والتي تحتاج لإهتمام أكبر، وهي التي دائمًا ما تقدم لمصر الحبيبة الكوادر من صحفيين وأطباء ومهندسين وعلماء الخ.

أهل الصعيد دائما ما يمثلون ظهير الدولة الدولة المصرية مثلهم مثل سائر محافظات مصر، ويثمنون الدور الذي يقوم به الرئيس عبدالفتاح السيسي وتوجيهاته الدائمة، بالاهتمام بالمواطن وتلبية احتياجاته وجاءت خطة تطوير محافظتي سوهاج وقنا بتمويل من البنك الدولي، حيث قدم 500 مليون دولار وهو نفس المبلغ الذي ضخته الحكومة المصرية، ومنذ عام 2018 تم صرف 12 مليار جنيه على 3707 مشروعات، بالإضافة إلى التخطيط لإنشاء 6 مدن صناعية، وبالفعل بدأ العمل في 4 مناطق، وهو أمر مهم ونقلة رائعة لأبناء المحافظتين، ونأمل أن يلمس المواطن هذا التقدم والتغيير الذي سيطرأ على المحافظتين، ويجني ثمار ذلك إن شاء الله.

بالتأكيد أن المشروعات التي تنفذها الدولة في محافظات الصعيد ستكون بمثابة جهة جاذبة للسكان والباحثين عن فرص العمل، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسي يؤكد باستمرار على توفير فرص العمل وتقليل البطالة، واستغلال التنمية الاقتصادية في وجه قبلي بصفة خاصة، كأمر حيوي يؤكد على توجهات الدولة في كل بقاع مصر، ليلمس المواطن مايقدم له من خدمات، ليشعر بالعائد الذي يرفع من مستواه الاقتصادي، في ظل سعي الدولة لذلك، بعدما قدم الشعب المصري النموذج الناضج بالصبر على كل الاصلاحات الاقتصادية، وسيأتي الوقت الذي يشعر فيه أن صبره جاء بنتيجة ايجابية تعود بالنفع على الأجيال القادمة، ونأمل أن يكون يوما قريبا.


جميع الحقوق محفوظة 2021 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها