جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

أيمن الشندويلي: جلسة مجلس الأمن بشأن سد النهضة أصابت الشعب بالاحباط

منصور أبو مجاهد

قال الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي، أن جلسة مجلس الأمن بشأن قضية الملئ الثاني لسد النهضة الأثيوبي والمقامة بين إثيوبيا من جهة ودولتي السودان ومصر من جهة أخرى قد أصابت الشعب المصري بالاحباط .

وأشار “الشندويلي” أنه وبعد جلسة مجلس الأمن الشعب حائر ومحبط واعلامنا يغنى وصحافتنا مغيبة ورؤساء تحرير يكتبون ” أنا وطنى وبطنطن ” !!

وذكر الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي أن الاعلام المصرى سطحى وصحافتنا تنشر ما لا يهم القارىء ، كانت هناك عمليات تجييش هشة للمواطنين بنجاح الدبلوماسية المصرية فى عودة مناقشة قضية سد النهضة الأثيوبى بمجلس الأمن ، وأن علاقاتنا القوية والمتينة بالدول ستدعم موقفنا فى قرار يصدره المجلس بإدانة أثيوبيا وهو ما يعطينا الضوء الأخضر لضرب السد اذا لم تتوقف عن الملئ الثانى والعودة لطاولة المفاوضات ، فالتف الشعب حول الشاشات يتابع كلمات الدول الأعضاء والتى كانت غير منصفة وفيها من الميوعة التى شجعت وزير الرى الأثيوبى يؤكد ان المجلس أضاع وقته فى شأن لا يخصه ، ثم تفضل عليهم و برر موقف بلاده بل ووصف مصر بأنها لا تشبع .

واستطرد الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي كلماته أن كلمة وزير الخارجية رغم قوتها فكانت أطول بتفاصيل مطاطة جعلته يلامس ويحرك رابطة عنقه عدة مرات ، وهى أمورا لها تفسير فى حركة الجسد يعلمها الخبراء والدبلوماسيين والسياسيين .

واردف “الشندويلي” أن النتيجة والمحصلة حالة أحباط شديدة للشعب جعلته يضرب أخماسا فى أسداس ويطرح تساؤل منطقى وهو لماذا ذهبنا لمجلس الأمن دون الحصول على تأييد مسبق من الدول الأعضاء ؟ ، ولماذا خذلتنا دول بيننا وبينها علاقات وطيدة وأخرى اشترينا منها أسلحة بالمليارات ؟ ، ومع كل هذا الاحباط وهذه الحيرة لم يأتى الاعلام بخبراء لتفسير الموقف وتوضيح كل التساؤلات وما أكثرهم فى مصر ، حتى لم نحصل على تقارير من سياسيين من الوفود المشاركة ، بل خرج علينا مقدمى برامج التوك شو يتمايلون رقصا ويتغنون بأسد الدبلوماسية المصرية سامح شكرى الذى فند القضية وكشف هروب أثيوبيا من المعاهدات والمفاوضات ، والتلويح بأن مصر لن تسكت ، ونفس الشىء فعله بعض رؤساء التحرير بكلمات امليت عليهم دون أن يفكروا فيها فكتبوهات مقالات بالصفحة الأولى على غرار ( أنا وطنى وبطنطن ) ، وكأن الطنطنة كافية بكلمات ساذجة يضحك عليها من تصل اليهم ، وغابت صفحاتهم من التحليل والرأى المقنع ، وكان الجميع فى انتظار أعدادا خاصة لأكبر قضية فى حياة الشعب على غرار الزفة السابقة ، ولكن الاحباط زاد لأن الصفحات لم تسود حزنا بل لونت بألون مجلات الحائط بكل ما هو تافه وسفيه .
ان بلادنا فى حالة حرب حقيقية ولابد من مكاشفة الشعب ليكون خلف قيادته لحظه بلحظه لأن مصادر المعلومات التى تتناقلها كل الموقع والوكالات باللغة العربية تسقط على أسوارها الزفة الكدابة لشخصيات كرتونية لا تخجل مما تقول .

واختتم الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي كلماته برفع أكف الضراع الي الله عزّ وجل بأن يحفظ  مصر وجيشها وقيادتها وشعبها ، وأن يصلح أحوالنا بما يفيد بلادنا .


جميع الحقوق محفوظة 2021 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها