جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

الشندويلي: «أشرف زكي» لا يملك الشجاعة لمواجهة الكيان الإنتاجي المحتكر للعملية الفنية في مصر

منصور أبو مجاهد

قال الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي، أن الفنان أشرف زكى يعتبر من أنشط النقباء الذين ترأسوا نقابة المهن التمثيلية وتربطه علاقات جيدة بمعظم الفنانين ونال ثقتهم لعدة دورات ، ولكن لا يملك ذكى العصا السحريه لكى يبحث لكل فنان عن عمل وفى نفس الوقت لا يملك الشجاعه لمواجهة الكيان الانتاجى المحتكر للعملية الفنية فى مصر.

وأردف “الشندويلي” حديثه مؤكداً أن  من يملك هذه الشركة يملك أيضا أجهزة الاعلام والصحافة ، ويدير المنظومة من خلال رسائل الواتساب التى يرسلها عبر جهاز سامسونج ، ولذلك عندما تخرج صرخة الم من البطالة وضيق العيش من فنان عبر وسائل التواصل الاجتماعى يسارع أشرف زكى بالاتصال بالفنان ويعده باصلاح الأمر ثم يصدر بيانا من النقابة يستنكر نشر الشائعات ، وفى نفس الوقت لم يذكر أسباب التهرب من الواقع الأليم وما هى الفترة التى قضاها هذا الفنان بلا عمل ، وما هى الأسباب التى جعلته يصمت كل هذا الوقت ؟ لأن الاجابة معروفة للجميع ، ان المحتكرين الجدد بيدهم المنح والمنع .

وأضاف الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي أن المحتكرين الجدد يقسمون الأرزاق فى مصر على من ينحنى ويركع ويبوس الحذاء ، وكلما طال اللسان النعل والكعب كانت العطايا والمنح بدون حساب ، وانظروا الى الشخصيات التى لا تصلح الا بهلوانات وتتقلد العديد من المناصب فى كل مكان وكأنهم خوارق من كواكب أخرى ، لقد نسوا الله الخالق الرزاق ، وأن الظلم ساعة ، والعدل الى يوم قيام الساعة.

وأوضح الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي في كلماته أن الأصوات ستعلوا  بين الحين والأخر بالأنين ، وتتكرر محاولات خفضها ولكن ستتجمع الحناجر فى صوت واحد ويصل الصدى لكل مكان فتتحرك الجبال الجامدة وتهتز الأرض الثابته تحت أقدام من قرروا القيام بدور الخالق على الأرض .

وفي نهاية كلماته أبرز الكاتب الصحفي أيمن الشندويلي أن الفنان أشرف زكى يعلم مدي حبى له ولذلك أبرأ ساحته فهو يحاول ولكن لا يملك الحل ، يسعى لترقيع الثوب الفنى ولكن الثقوب جعلته مهلهلا ، فنقابة المهن التمثيلية لا تملك حتى قرار اقامة منتدى او مؤتمر للاستماع لشكوى الفنانين أو اقتراحاتهم للأزمة الطاحنة ، لأن هناك رسالة الواتس التى لا يستطيع أحد مخالفتها .


جميع الحقوق محفوظة 2021 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها