جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

جريدة السوهاجية واهم الملفات في حوار خاص مع الدكتور مصطفى عبد الخالق رئيس جامعة سوهاج

 
حوار / عزالدين عطالله – جمال الطوخى :-
تدرج الأستاذ الدكتور مصطفى عبد الخالق في مناصب عديده بجامعة سوهاج حتى وصوله لرئاسة الجامعة نذكر منها تولية مسئولية مدير المستشفى الجامعي ثم مسئول ادارة الجودة بكلية طب سوهاج ثم عميد لكلية طب سوهاج ثم نائب لرئيس الجامعة لشئون البيئة والمجتمع واخيرا رئيس جامعة سوهاج وقد كان لنا معه هذا الحوار حول أهم الملفات بعد توليه مهام منصبه الجديد بقرار من رئيس الجمهورية .
ومنها الرؤية العامة والخطة الموضوعة للعمل الجامعي و ملف المستشفى الجامعي خاصة لكلية طب سوهاج والحالة السيئة التي يظهر بها حاليا من نقص واضح في بعض الاجهزة وتعطل البعض الاخر عن العمل وحاجتها وحاجة المبنى بشكل عام للصيانة والتطوير ومشكلات العاملين بالجامعة و العمالة المؤقتة والسركي والحوافز والبدلات والمستحقات فكان لنا معه هذا الحوار
 
 
في البداية نرحب بكم ضيف عزيز على مائدة جريدة السوهاجية ماذا عن رؤيتكم في العمل الجامعي لجامعة سوهاج بوجه عام وماذا أعددتم له مما جعلكم الاجدر برئاسة الجامعة ؟
فقال نرحب بكم وبجريدة السوهاجية جريدتنا الموقرة حيث نعتبركم جزء لا يتجزأ من عملية اتخاذ القرار بجامعة سوهاج لما لكم من متابعات كثيرة وقويه على مدار سنوات عديده تابعتكم فيها بنفسي ورصدتم خلالها ومازلتم تتابعون الكثير من الموضوعات والقضايا الهامه بمحافظة سوهاج وبجامعة سوهاج خاصه وبكلية طب سوهاج ومستشفاها الجامعي بشكل فية مزيد من الخصوصية ميزتكم عن كثير من وسائل الاعلام الاخرى على مستوى سوهاج وخارجها .
 
أما عن رؤيتي للجامعة فهي رؤية مستمده من رؤيه القيادة السياسية والخطط الموضوعة من قبل وزارة التعليم العالي حيث وضعت الخطة الأولى للجامعة في العام 2015 حتى العام 2020 والخطة الثانية من العام 2020 ومستمرة حتى العام 2025 ونحن ملتزمون بمحتوى هذه الخطة ونحن فى ضوء تنفيذ الخطة في العام الثاني لها وخطتي التي عرضتها وتم اختياري كرئيس جامعه من خلالها هي خطه منبثقه من خطة مصر 2030 ونحن نعمل بشكل مؤسسي بما يتوافق مع خطة وزارة التعليم العالي وخطة جامعة سوهاج 2025 في شكل متسق
وحول سؤالنا عن خطة العمل القادمة لكلية طب سوهاج ومستشفياتها الجامعية وماتعانية المستشفى من صعوبات كثيره وتهالك مبنى المستشفى القديم وأجهزته الحالية وعدم اكتمال احلال واستبدال وصيانة أجهزته بوجه عام ؟
 
 
قال ابشركم وأهالي سوهاج جميعا باعتماد مبلغ 200 مليون جنيه من وزارة التعليم العالي لتجهيز وفرش الفرع الجديد لمستشفى سوهاج الجامعي بالكوامل خلال الشهرين القادمين واحالة المستشفى القديم المنشأ منذ العام 1976 وجناحه الملحق به الى شركة لصيانة المبنى والاجهزة الموجودة واستكمال النقص في باقي الأجهزة الموجودة .
 
وعن السعة السريرية للعناية المركزة لمستشفى الجامعي والنقص الحاد بها خاصه اسرة العناية المركزة للجلطات القلبية والمخية …؟
 
قال تبلغ اسرة العناية المركزة بالمستشفى الجامعي الى ما يصل الى 110 سرير ولكن نظرا للعجز الشديد في التمريض فان الأسرة الفعلية بالمستشفى هي 10 اسره فقط لا تكفى حتى عدد الحالات الخاصة بعمليات المستشفى نفسها !!!!!
 
 
وحول امكانية اعادة فتح مدرسة التمريض والتي اغلقت منذ سنوات بالمستشفى الجامعي للقضاء على مشكلة العجز في مسئولي التمريض بالإضافة لمعهد التمريض وكلية التمريض ؟
 
قال نقوم فعليا حاليا بعد ان تم اخذ الموافقه على اعادة فتح مدرسة التمريض مره اخرى بجامعة سوهاج بترتيب عقد بروتوكول بين مديرية التربية والتعليم بسوهاج والجامعة لا عادة تشغيل مدرسة التمريض نظام 5 سنوات في اقرب وقت لحل ازمة النقص الحاده كم تم تكليف 54ممرضه من وزارة الصحة بمساعده احد نواب سوهاج لسد العجز والموافقة على تكليف ربع خريجي كلية التمريض اضافه الى التكليف الفوري لخريجي دفعة معهد التمريض بالمستشفى الجامعي بالكامل وعددهم 34 للعمل بالمستشفى الجامعي من اجل سد العجز الكبير للتمريض .
ما هو الوضع الفعلي للمستشفى الجامعي الجديد الموجود بالكوامل حاليا ..؟
 
فقال المستشفى الجامعي هي التحدي الكبير القادم فهو صرح طبى معماري انفقت علية الدولة الكثير بلغ ما يزيد عن مليار و200مليون جنيه انشاءات و200 مليون جنيه اجهزه وهى هدية القيادة السياسية لشعب سوهاج ونسعى لاستكمال فرشه وتشغيله بطاقه سريريه 150 سرير بطاقة فعلية نوعية متخصصة وليس عددا حيث سيتم اضافة عدد 50 سرير عنايه مركزه اخرى وايضا عدد 50 حضانة مبتسرين وعدد 40 ماكينة غسيل كلوى وهو امتداد للمستشفى القديم حيث نسعى بعد افتتاح المستشفى الجديد مع بداية العام القادم بأذن الله البدء على الفور في عملية صيانه شامله للمستشفى القديم حتى يكون في ابهى صورة .
 
 
ثم انتقل الحوار حول شكوى عدد كبير من موظفين الجامعة من تكدس قضايا بدل الاعتماد وتأخر التسويات والعلاوات ومكافئات الامتحانات مما يعد عبئ كبير على الموظفين من ناحيه و على الشئون القانونية بالجامعة في متابعة هذه القضايا وتشتت مجهودها من ناحيه اخرى وكان السؤال اليس هناك بادرة امل في تعميم القرار القضائي للجميع .؟
 
فقل لاشك ان الاعباء الخاصة بالملف الإداري كبيره ولذلك عكفت منذ تولى المسؤولية على ترتيب أوراق الهيكل الإداري واعطاء كل ذي حق حقه وبدئت بملف مجمد خاص بالرسوب الوظيفي حيث وجدت 2598 ممن لهم حق الترفيه متأخرين عن ترقيتهم بدرجات مختلفة فقمت بتشكيل لجنة قانونيه وماليه وتم ترقيتهم في اكبر حركة ترقيات بالجامعة في تاريخها وعلى مستوى القيادات الجامعية تم السعي لدى رئيس مجلس الوزراء للتجديد لأمين عام الجامعة وفى الطريق اختيار الأمين المساعد كما تم فتح المجال لترقيه 5 مديرين عموم لاستيفاء الهيكل الوظيفي .
 
 
اما بالنسبة للوضع المالي فقد قمت بتشكيل لجنة من الموازنة والتخطيط والوحدات والصناديق الخاصة بالجامعة لمنح مبالغ ثابته في فترات محدده طوال العام تعضد دخل العاملين من موارد الجامعة الذاتية سبقها ورشة عمل للوصول الى توصيات ماليه مرضيه للجميع وبشكل عادل مع ربط هذه الحوافز بمستويات الاداء .
يعانى العاملين ضغوط كبيره خاصه بعد تشغيل الجامعة الجديدة بالكوامل فهل يمكن للجامعة التعاقد مع شركات لتوريد عماله اداريه لسد العجز الكبير في العاملين …؟
 
 
فقال نستطيع الاستعانة بالعمالة الفنية كشركات النظافة والحراسة وعمال المزارع فقط حيث نحتاج للنهوض بمزارع الجامعة خلال الفترة القادمة وزيادة الانتاج بما يخدم محافظة سوهاج حيث لدينا 200 فدان بالكوثر و150 فدان بالكوامل هم سلة غذاء كبيرة لا يستهان بها للمجتمع السوهاجى .
وحول سؤال حول جدية عمل منافذ للتوزيع للمنتجات الزراعية والحيوانية سواء بالجامعة القديمة او الجديدة او غيرها من الاماكن ….؟
 
 
فقال بالتأكيد سوف يحدث وليس عندي أي مانع أو تردد في هذا الامر ونحن في طريقنا لافتتاح اكثر من منفذ لتقديم هذه الخدمة فور تحسن الانتاج بمزارع الجامعة.
وحول سؤال عن زيادة الاعمال المكلف بها العاملين بالجامعة وما هي المنظومة التى تحكم الوقت الإضافي ..؟
فقال قمت بتخيير العاملين ممن يرغب وتم صياغة هذا الامر من خلال عمل دفاتر خاصه بالعاملين للتوقيع للأوقات الإضافية وصرف بدل مالي وتغذيه لهم حسب رغبتهم او صرف بدل تغذية .
وحول شكوى العاملين بالجامعة الجديدة من عدم وجود حضانات لأطفالهم وما مدى امكانيه توفير حضانات لهم .؟
نحن بصدد فتح حضانات لأبناء العاملين بالجامعة الجديدة والقديمة بالاتفاق مع وزارة التعليم والشئون الاجتماعية .
وحول سؤال عن موقف العمالة المؤقتة بالجامعة ؟
 
 
قال لدينا عمال سراكي يصلوا الى 662 موظف منذ عام2012 بالرغم من صدور قانون في هذا التاريخ يمنع تعيين عمال سراكي واحلم بتحويلهم من عمال سراكي الى عمال باب اول بما يقلل العبىء على ميزانية الجامعة حيث تصل مخصصاتهم الى 18 مليون في السنه أي مليون و500الف شهريا وكل من حصل على حكم من عمال السراكى تم عمل عقد له ووصلنا الى 422 عقد حتى الان فاذا تم توفير هذه المبالغ للجامعة امكننا تحقيق الكثير من خلالها واعتبرها هي معركتي القادمة لتحويلهم من تعاقدات وسراكى الى تعاقد باب اول .
وحول شكوى الطلاب بالنسبة لانتقالاتهم الى الجامعة الجديدة وخاصة في العودة ؟
 
 
قال قمنا بتخصيص عدد من الاتوبيسات لخدمة ابنائنا الطلاب في نهاية كل يوم ويتم ابلاغى يوميا بعدم وجود أي طالب الجامعة في نهاية كل يوم دراسي .
وحول فتح مكاتب بريد وحجز قطارات سكة حديد وصرافه وشهر عقاري داخل المبنى الجديد ..؟
قال جارى فعليا استكمال هذه الخدمات بالمقر الجديد .
 
وحول مطالبة العاملين بنادي للعاملين اسوة بأعضاء هيئة التدريس…؟
قال سوف نتقدم بطلب لمحافظ سوهاج لتخصيص قطعة ارض كنادي للعاملين ..
وفى نهاية حوارنا وجهنا الشكر للأستاذ الدكتور مصطفى عبد الخالق رئيس جامعة سوهاج على سعة صدرة ووقته مع تمنياتنا له بالتوفيق والسداد
 
 
 
 
 
 
 

جميع الحقوق محفوظة 2022 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها