جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

السوهاجيه تهنىء الباحث عبد الرحمن جلال لحصوله على درجة الدكتوراه فى الجراحه العامه والمناظيروجراحة السمنه

 
 
يتقدم الكاتب الصحفي والإعلامى عز الدين عطالله مدير تحرير جريدة السوهاجيه وأسر ة تحرير الجريده بالتهنئة للدكتور /عبد الرحمن جلال سليم ابن أخته وأخيه لحصولة على درجة الدكتوراه فى مجال الجراحه العامه والمناظير وجراحات السمنه الف مبروووك ومزيد من النجاح التوفيق
وحول موضوع الرساله قال

رسالة الدكتوراه عن عمليه تحويل مسار المعده المعدل وذلك باضافة حلقه او رباط حول المعده الجديده ليمنع فشل عمليه تحويل المسار. وتعتبر باكورة رسائل الدكتوراه في مجال جراحات السمنه المفرطة بسوهاج وقد أجريت هذه الرساله بالاشراف المشترك بين جامعة سوهاج وجامعة ماستريخت بهولندا ومركز زويدرلاند الطبي بهيرلين بهولندا عن طريق الباحث الدكتور عبدالرحمن محمد جلال الذي سافر لتعلم الانواع المختلفة من هذه الجراحات علي الأسس والمعايير الدوليه. ومن الجديري بالذكر ان الباحث قد نشر من تلك الرساله بحثين دوليين في محلات علميه مرموقه ذات معامل تاثير 4 والقي الباحثين في اكبر مؤتمرات الفيدرالية الدوليه لجراحاا السمنه والايض في دبي بالإمارات واثينا فاليونان.
المقدمه
السمنة مشكلة صحية متوطنة في كل بلدان العالم المتقدمة والنامية علي حد سواء. وقد تم تعريف السمنة المرضية على أنها مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو يساوي 40 كجم/ متر مربع أما في حالة وجود الأمراض المصاحبة للسمنة كأمثلة أمراض القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم والإلتهاب المزمن للمفاصل فيمكن تعريف السمنه المفرطه بانها مؤشر كتلة الجسم أكبر من أو يساوي 35 كجم / متر مربع.
وقد اثبتت الابحاث ان العلاج الطبي للسمنة مخيب للآمال وطرق علاج السمنة غير الجراحية لنقص الوزن غير فعالة على المدى البعيد إلا في حالات نادرة. وقد أظهرت الدراسات أن أغلب المشاركين في أي من برامج نقص الوزن غير الجراحي للتخلص من السمنة المفرطة قد إكتسبوا الوزن مرة أخرى خلال 5 سنوات وبطريقة اسرع من الوقت الذي فقد فيه الوزن. ولذلك تعتبر جراحات السمنة هي العلاج الوحيد الفعال المستمرللسمنة المرضية، لانه يؤدي إلى الحفاظ علي فقدان الوزن لفترات طويلة مع استمرار الشفاء اوالتحسن للأمراض المصاحبة للسمنه وذلك بشرط إلتزام المريض ببروتوكول العلاج والمتابعة مع الجراح الذي يقوم باجراء العمليه.
وجراحات السمنة تتضمن اولا, إجراءات تقييدية منها حزام المعدة وتكميم المعدة. وثانيا, عمليات سوء الإمتصاص مثل تحويل مسار المعدة سكوبينارو, وثالثا عمليات تضم الاثنين معا ومنها عملية تحويل مسار المعده الكلاسيكي و المصغر والساسي و
تعتبر عملية تحويل مسار المعده الكلاسيكي الافضل في جراحات السمنه المفرطة والاوسع انتشارا فالعالم بعد التكميم وقد تم تعديلها عدة مرات للتغلب على العيوب والنتائج الغير مرغوب فيها على المدى القصير والطويل، وخاصة مشكلة استعادة الوزن.
فكرة الرساله
قد لوحظ رجوع في زيادة الوزن بنسبة تصل الي 20% من الوزن المفقود بعد عمليات السمنه المفرطة نظرا لاتساع المعده الجديده لذا تم اقتراح عمل ربط اوتقييد للمعده الجديده للحفاظ علي فاعلية العمليه. وهو ما يعرف في مصر باسم تحويل المسار المعدل.

الهدف من الدراسة :
تقييم تاثيرعملية تحويل مسار المعده المعدل علي نتائج جراحات السمنه المفرطة علي المدي البعيد تصل الي خمس سنوات علي الاقل (خمسه الي سبعة سنوات).
النتائج: تحويل المسار المعدل له نتائج ممتازة على المدى القصير فيما يتعلق بفقدان الوزن مقارنة بالعمليات الاخري. وقد أظهرت هذه الدراسه مميزات تلك العملية واضحة في الحفاظ على فقدان الوزن علي المدى الطويل وايضا في الحفاظ علي الشفاء أو التحسن في الامراض المصاحبه للسمنه مثل السكري وضغط الدم وزياده الدهون بالدم والانسداد التنفسي اثناء النوم علي المدي الطويل. وبجانب الحفاظ على الوزن فقد اثبتت الدراسه فاعلية تحويل المسار المعدل في علاج مضاعفات أو فشل عمليات السمنه الاخري مثل تدبيس المعده وتكميم المعده وحزام المعده. ويعتبر تحويل المسار المعدل إجراء آمن مع حدوث نسبه مقبوله من المضاعفات والتي تصل الي حوالي 1% والتي يمكن تفاديها عن طريق استخدام الطول والمكان المناسبين للرباط المستخدم.


جميع الحقوق محفوظة 2022 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها