جريدة السوهاجية

جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له

أراء العلماء في جماعة الإخوان …

 

 بقلم / منصور محزم مجاهد

في الأسطر التالية سوف نبين أراء مجموعة من كبار علماء المسلمين ونحن سوفنقف على مسافة متساوية من جميع الاراء ونحب أن نوضح أن هذه الآراء منكتب ومراجع بين أيدينا خشية أن يتهمنا أحدا بالتزييف أو أننا نقول كلامامرسلا ….
أولا { رأى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله مفتى السعودية السابق …. حيث قال ,, حركة الإخوان المسلمين ينتقدها خاصة أهلالعلم لأنه ليس عندهم نشاط في الدعوة إلى توحيد الله , وإنكار الشرك , وإنكار البدع , لهم أساليب خاصة ينقصها عدم النشاط في الدعوة إلى الله ودعمالتوحيد إلى العقيدة الصحيحة التي عليها أهل السنة والجماعة .. فينبغيللإخوان المسلمين أن تكون عندهم عناية بالدعوة السلفية , الدعوة إلى توحيدالله وإنكار عبادة القبور والتعلق بالأموات والاستغاثة بأهل القبور كالحسنوالحسين أو البدوي , أو ما أشبه ذالك يجب أن يكون عندهم عناية بهذا الأصلالأصيل بمعنى ( لا اله إلا الله .. التي هي أصل الدين وأول من دعا إليهالنبي صلى الله عليه وسلم دعا إلى توحيد الله إلى لا اله إلا الله ) فكثيرمن أهل العلم ينتقدون على الإخوان المسلمين هذا الأمر أي عدم النشاط فيالدعوة إلى الله والإخلاص له وإنكار ما أحدثه الجهال من التعلق بالأمواتوالاستغاثة بهم والنذر لهم والذبح لهم الذي هو الشرك الأكبر … وكذالكينتقدون عليهم عدم العناية بالسنة وتتبع السنة والعناية بالحديث الشريف , وما كان عليه سلف الأمة في أحكامهم الشرعية
رأى الشيخ محمد ناصر الدين الالبانى – رحمه الله
قال – رحمه الله – الإخوان المسلمون ينطلقون من هذه القاعدة التي وضعهالهم رئيسهم الأول حسن البنا ولذالك لا تجد فيهم التناصح المستقى من نصوصكتاب الله وسنة رسول الله ومنها سورة العصر (( والعصر , إن الإنسان لفي خسر , إلا الذين امنوا وعملوا الصالحات, وتواصوا بالحق , وتواصوا بالصبر((والحق كما تعلم ضد الباطل , والباطل اصولى وفروعي , كل ما خالف الصواب فهوباطل هذه العبارة هي سبب بقاء الإخوان المسلمين نحو سبعين سنة عمليابعيدين فكريا عن فهم الإسلام فهما صحيحا وبالتالي بعيدين عن تطبيق الإسلامعمليا لان فاقد الشئ لا يعطيه
رأى الشيخ / صالح بن محمد اللحيدان
قال عن جماعة الإخوان وجماعة التبليغ والدعوة .. جماعة الإخوان المسلمين وجماعة التبليغ والدعوة ليسوا من أهل المناهج الصحيحة
رأى الشيخ عبد المحسن بن حمد العباد
قال الجماعات من المعلوم أن الذي يكون سليما منها هو ما كان على وفق ماكان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حيث قال صلى الله عليه وسلملما سئل عن الفرق الناجية من الثلاث والسبعين فرقة قال ( ما كان على ماأناعليه أنا وأصحابي ) وهذه الفرق المختلفة الجديدة ومنها جماعة الإخوان المسلمين هيمحدثة ميلادها فر القرن الرابع عشر وقبل القرن الرابع عشر ما كانتالمستقيم فأصله من بعثة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فمن
اقتدى بهذا الحق والهدى فهذا سلم ونجا ومن حاد عنه فانه منحرف , وتلك الفرق والجماعات من المعلوم أن عندها صواب وعندها خطأ ولكنأخطائها كبيرة عظيمة فيحذر منها ويحرص على إتباع الجماعة الذينهم من أهل السنة والجماعة والذين هم على منهج سلف هذه الأمة والذين
هم التعويل عندهمإنما هو على ما جاء عن الله وعن رسوله ( عليهالصلاة والسلام ) وليس التعويل عن أمور جاءت عن فلان وفلان على طرقومناهج أحدثت في القرن الرابع عشر الهجري الذيانقضى
رأى الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ
قال أما جماعة الإخوان المسلمين فأن من أبرز مظاهر الدعوة عندهم التكتموالخفاء والتلون والتقرب إلى من يظنون انه سينفعهم وعدم إظهار حقيقة أمرهم (( يعنى أنهم باطنية بنوع من أنواعها )) وحقيقة الأمر,, يخفى منهم من خالطبعض العلماء والمشايخ زمانا طويلا وهو لا يعرف حقيقة أمرهم يظهر كلاماويبطن غيره لا يقول كل ما عنده ,,,,
ومن مظاهر الجماعة وأصولها أنهميغلقون عقول أتباعهم عن سماع القول الذي يخالف منهجهم ولهم في هذا الإغلاقطرق شتى متنوعة منها (( إشغال وقت الشباب جميعه من صبحه إلى ليله حتى لايسمع قولا آخر )) ومنها أنهم يحذرون ممن ينتقدهم فإذا رأوا واحدا من الناسيعرف منهجهم وبدأ في نقضهم وفى تحذير الشباب من الانخراط في الحزبيةالبغيضة أخذوا يحذرون منه بطرق شتى تارة باتهامه وتارة بالكذب عليه وتارةبقذفه في أمور منها براء ويعلمون أن ذالك كذب وتارة يقفون منه على غلطفيشنعون به عله ويضخمون ذالك حتى يصدوا الناس عن إتباع الحق والهدى وهم فيذالك شبيهون بالمشركين يعنى في خصلة من خصالهم حيث كانوا ينادون على رسولالله صلى الله عليه وسلم في المجامع بأن هذا صابئ وأن هذا فيه كذا وفيه كذاحتى يصدوا الناس عن إتباع الرسول صلى الله عليه وسلم ,,أيضا مما يميزجماعة الإخوان المسلمين عن غيرهم أنهم لا يحترمون السنة ولا يحبون أهلهاوان كانوا في الجملة لا يظهرون ذالكولكنهم في حقيقة الأمر لا يحبون السنةولا يدعون لأهلها وقد جربنا ذالك في بعض من كان منتميا لها أو يخالط بعضهمفنجد انه عندما بدأ يقرأ كتب السنة كصحيح البخاري أو الحضور عند بعضالمشايخ لقراءة بعض الكتب حذروا وقالوا هذا لا ينفعك .. ايش ينفعك في صحيحالبخاري؟؟ ماذا تنفعك هذه الأحاديث ؟؟ انظر إلى هؤلاء العلماء ما حالهم هلنفعوا المسلمين ؟؟ يعنى أنهم لا يقرون فيما بينهم تدريس السنة ولا محبةأهلها … ومن مظاهر الإخوان المسلمين أنهم يرمون ويطلبون الوصول إلىالسلطة وذالكبأنهم يتخذون من رؤوسهم أدوات تارة تكون تلك الرؤؤس ثقافيةوتارة تكون تنظيمية يعنى أنهم يبذلون أنفسهم ويعينون بعضهم حتى يصل بطريقةأو بأخرى إلى السلطة وقد يكون مقفولا عن ذالك يعنى إلى سلطة جزئية حتىينفذون من خلالها إلى التأثير وهذا يتبع أن يكون هناك تحزب ( وهو موجودالآن ) يعنى يقربون من همفي الجماعة ويبعدون من هم خارجها وهذا يعنى أنهناكسوف يكون حب وبغض في الحزب أو في الجماعة وهذا كما جاء في حديثالحارث الاشعرى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( من دعا بدعوى الجاهليةفانه من جثا في جهنم قال وان صلى وصام قال صلى الله عليه وسلموان صلىوصام فادعوا بدعوى الله التي سماكمبها المسلمين المؤمنين عباد الله ,,,
والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال لمن انتخى بالمهاجرين والآخر الذيانتخى بالأنصار مع أنهما اسمان شرعيان المهاجر والانصارى ولكن الرسول عندماوجد أصحابه ينتخون اى يفتخرون بهذه الألقاب وسوف يظهر بينهم بغض وموالاةومعاداة … قالصلى الله عليه وسلمما بال دعوى أهل الجاهلية
وهناك آراء عديدة لعلماء المسلمين الأفاضل عن حقيقة جماعة الإخوان المسلمين ولكن الوقت لا يتسع لذكرها ….
 

                                                والله من وراء القصد وهو احكم الحاكمين

                                   Mansour.migahed@yahoo.com

الأقسام: مقالات وآراء

جميع الحقوق محفوظة 2022 جريدة السوهاجية - جريدة السوهاجية | صوت من لا صوت له
المقالات والتعليقات المنشوره لا تعبر عن رأي جريدة السوهاجية ولكن تعبر عن رأي صاحبها